مدرسة العريش الثانوية الصناعية بنات

مدرسة العريش الثانوية الصناعية بنات

مدرسة العريش الثانوية الصناعية بنات

منتدى مدرسة العريش الثانوية الفنية الصناعية للبنات يهنئ الأمة العربية والإسلامية بحلول عيد الفطر المبارك ... أعاده الله علينا وعليكم بالخير ... ونتمى لكم عيداً سعيداً

    تاريخ بيت المقدس ( 1)

    شاطر
    avatar
    عابر سبيل

    ذكر عدد المساهمات : 141
    تاريخ التسجيل : 30/04/2010
    العمر : 42
    الموقع : ابناء التعليم الصناعي

    تاريخ بيت المقدس ( 1)

    مُساهمة من طرف عابر سبيل في الثلاثاء 11 مايو 2010, 5:24 pm

    ]size=24]بعد الحمد لله والصلاة والسلام علي خير خلق الله محمد بن عبد الله عليه افضل الصلاة والسلام .....بعد ان فجر الاستاذ/ مجدي براكين المشاعر واوقد النيران الملتهبة التي بالصدور كان لابد من ابدأ في كتابة هذا الموضوع تاريخ بيت المقدس وان شاء الله سوف تكون في سلسة بدايتها من اليوم ادعو الله ان تحظا اهتمامكم وتنال اعجابكم ....[/size]بيت القدس


    من كتابات رحالة غربيين




    حظيت القدس بما لم تحظ به مدينة أخرى من كتابات الرحالة الغربيين، وتملأ هذه الكتابات مجلدات عديدة، نختار هنا فقرات صغيرة منها.



    في القرن الخامس عشر الميلادي، زار الرحالة فيلكس فابري مدينة بيت المقدس، وكتب في وصف أحد الكتاتيب فيها:

    بينما كنت نازلا من جبل صهيون في طريقي الى الكنيسة للصلاة، سمعت أولادا يقرأون بصوت مرتفع، فاقتربت من باب المدرسة، ونظرت إليهم، فرأيت صبيانا جالسين على الأرض في صفوف، وكانوا كلهم يرددون مجتمعين نفس الكلمات بصوت واحد، ويهزون رؤسهم أماما وخلفا.



    وقد استطعت أن أحفظ الكلمات التي رددوها مع موسيقاها، وهي أول ما يعلمون صبيانهم لأنها أصول عقيدتهم.

    وفي القرن السادس عشر، زار عالم النبات الفرنسي بيربيلون مدينة القدس، وقال في وصفها: أصبح لها منذ فترة قريبة أسوار عالية جديدة ولكنها ضعيفة البنية، والبيوت فيها مغطاة بشرفات على الأسطح، والمخازن في الأسواق الرئيسية مقببة كالاسكندرية، مع فارق أن قبب القدس، مبنية من حجارة منحوتة، كما أن الأسواق فيها مقببة.



    وفي الفترة نفسها تقريبا، زار القدس جان شزنو الفرنسي، وكتب يقول:

    ان القدس محاطة بسور بناه الأتراك، ولكن لايوجد لها خندق. والمدينة متوسطة الحجم، وليست مكتظة بالسكان، وشوارعها ضيقة يصعب السير فيها بسبب مرتفعاتها.



    لوران دارفيو، زار القدس في القرن السابع عشر، وكتب هذا الرحالة الفرنسي واصفا موقع القدس الجبلي:" إن المرء يصعد باستمرار للوصول إليها، ثم ينحدر فيها بشدة حين مغادرتها، و أطرافها جرداء باستثناء الجبهة المؤدية الى بيت لحم حيث الأرض خصبة.



    و القدس أكثر طولا من الشرق الى الغرب، منها من الجنوب الى الشمال، وتحيط بها أسوار قوية ذات أبراج مربعة بناها السلطان العثماني سليمان القانوني. ويبلغ سمك الأسوار حوالي مترين، ومحيطها أربعة آلاف وخمسمئة خطوة، وحولها خندق دون مياه، يمتد من باب دمشق الى باب بيت لحم حيث القلعة.



    وفي الأبراج، ثلاثون مدفعا، وحامية من ثلاثين انكشاريا بقيادة آغا، ويعيش هؤلاء مع أسرهم في القلعة.



    ويذكر دارفيو أن معظم الدور في القدس تضم طابقا واحدا، يعلو الطابق الأرضي، وهي معقودة بالحجر المنحوت والمسوى، ولها شرفات وخزانات لحفظ مياه الأمطار الضرورية، لأنه لا توجد في المدينة آبار أو ينابيع..



    وفي القرن الثامن عشر، زار الرحالة الانكليزي ريشارد بوكوك بيت المقدس، ووصفها بأنها تقوم على أربع تلال، ويبلغ محيطها ستة كليو مترات. وقال إنه سار في واد كثير الكروم وسط بساتين وأشجار الزيتون والتين والمشمش و اللوز لمسافة ثلاثة كليو مترات، معتبرا أن هذا هو أجمل ما شاهده في القدس.



    وفي نهايات القرن الثامن عشر زار بين المقدس الرحالة المشهور المعروف بلقب كونت دوفولني. وقد كتب فولني عن القدس آنذاك فأشار الى تهدم أجزاء من أسوارها وامتلاء خندقها بالأنقاض حتى أن المرء يكاد لايعرف هذه المدينة ذات الأمجاد التي ناضلت ضد امبراطوريات قوية.



    يقدر فولني عدد سكان القدس آنذاك، بأربعة عشر ألف نسمة، ويذكر أن صناعة الأدوات التذكارية الدينية في المدينة تشكل الصناعة الأهم، وهي تصدر الى الخارج، ويعتاش منها معظم المسيحيين والمسلمين على حد سواء، ومصدر الدخل الآخر، هو ما ينفقه الحجاج في القدس.



    عشية الحملة الفرنسية، زار الرحالة الانكليزي بروان مدينة بيت المقدس، فلاحظ على عكس فولني أن أسوار القدس في حالة جيدة وهي مبنية من حجارة تميل الى الحمرة.. ودهش من إهمال كنيسة القيامة، وسقوط الثلج داخلها بسبب انهيار بعض الجسور الخشبية المصنوعة من خشب الأرز وتهدم السقف في حين أن دير الأرمن كان في أحسن بناء ويتسع لألف حاج على ما يقول براون الذي قدر عدد سكان القدس بنحو عشرين ألفا يتكلمون اللغة العربية، وأكد مثل سابقه على أن صناعة الأدوات التذكارية كانت ناشطة.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 28 مارس 2017, 2:20 am